شباب بتحب مصر

  • حبيبي .. - حبيبي يا مزيج الرضاب و الدموع يا انصهار المهج كـ الشموع يا درب أسيره دون رجوع لا تتركني لنفسي لا تتركني للظنون لا تتركني للاشتياق يشعل بقلبي الجن...
    قبل شهر واحد
  • إلى. . حبيبي - اليوم يمر عامين كاملين على زواجنا .. فى الحقيقة حاولت البحث عن عبارات حب وكلمات ثناء أهديها اليك بهذة المناسبة لكننى تراجعت وفضلت أن أكتب كل ما يخطر ببا...
    قبل عام واحد
  • بيت الراحة - إذا كان ظنك يسيء إلى عقلك وبلدك حين يعتبر مصر خالية من حرية التعبير بلا مقصلة متربصة بعنقك الضعيف ، وبلا قوانين مطاطة في ظاهرها بياض حمامة السلام وباطنه...
    قبل 6 أعوام

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 21 أغسطس، 2011

بين اليأس والامل







هؤلاء هم شباب مصر اللذين جني عليهم الطاغوت المخلوع لعنه الله
هؤلاء شباب مصر اللذين دفنهم الطاغيه  من اجل مخطط  يخدم  مصالح اليهود لا ريب
فقد كان الطاغيه العميل الاول لهم في المنطقه ومن ينكر ذلك فهو لا يري الا تحت قدميه
ان ما بين اليأس والامل في هذه المرحله شعره نكاد الا نراها فقد تعودنا ان نري اللون الأسود فقد ولا نري ما هو ابيض و جميل
كان ما فعله المجلس العسكري من سحق المتظاهرين في اول ايام الشهر الكريم ثم تبعه بالصدمه في قضيه  الناشطه اسماء محفوظ ومحاكمتها عسكريا  صدما لمن  يفهم وانقلاب علي شرعيه 25 يناير
وكنت اخاف ان ييأس الناس من الثورة او ان ينقلبو عليها لأن شعبنا بطبعه ينسي كل الاحداث التي تمر به من اجل لقمه العيش
كنت اخاف ان ينسي الناس ما فعله بهم الطاغوت المخلوع من تنكيل واهانه في الخارج والداخل
لاكن ما ان اتت احداث سيناء حتي كدت اشكر اسرائيل لأنها جمعت الناس مرة اخري علي حب الوطن
وفعلو ما كانو لا يستطيعون فعله في العهد البائد
ان ارادة الشعب الذي طغي عليها طغيان المخلوع اللامبارك نهضت من جديد لتمسك بزمام الامور بعد ان كادت ان تفلت منها
وظهرت ارادة شباب مصر الحر اللذي يبعث الامل من جديد
ما ان رأيت هذا الشاب الذي تسلق 21 دور لكي ينزل علم اسرائيل ويرفع العلم المصري مكانه
حتي  لعنت مبارك الف لعنه زياده عن ما العنه به كل يوم
فقد كان المخلوع يصور لنا  نحن الشباب اننا لا نقدر علي فعل اي شئ  واننا لا يحق لنا الحديث والنقاش في امر مصر فهو يعلم كل شئ ونحن جهلاء
قام بتهميشنا وتجاهلنا حتي كانت اكبر امنيه لشاب مصري ان يرحل عن هذه البلد التعيس حتي وانت مات غرقا
ولما لا وقد قالت وزيرة القوي العامله وبكل ثقه لحمله المؤهلات العليا ( اشتغلو امن)  يالا المأساه  الي اين وصلتنا يا مخلوع

هل هذا الشاب الذي تسلق ال 21طابق كان يبغي الشهرة او الظهور الاعلامي
لا والله فهو يعلم علم اليقين ان رصاص اليهود غير بعيد وانهم غير عاجزين عن فعل ذلك حتي وان كانو خائفين من المتظاهرين
وان كان رصاص اليهود بعيد عنه فهل ضمن ان لا تنزلق رجله وهو صاعد او وهو نازل فان  واحد وعشرون طابق ليس بالامر الهين


اذن لماذا فعلها 
والله ما كان يريد الا العزة والكرامه لمصر وما كان يبغي الا الشهادة
هم شباب مصر اللذين يبعثون الامل من بعد ما قتله المخلوع وحاشيته وان كان قد سيطر علينا اليأس من  تصرفات المجلس العسكري
فألامل وحده في شباب مصر وفي شعبها وليس في اي فرد او جماعه او مجلس




ليست هناك تعليقات: