شباب بتحب مصر

  • حبيبي .. - حبيبي يا مزيج الرضاب و الدموع يا انصهار المهج كـ الشموع يا درب أسيره دون رجوع لا تتركني لنفسي لا تتركني للظنون لا تتركني للاشتياق يشعل بقلبي الجن...
    قبل 8 أشهر
  • إلى. . حبيبي - اليوم يمر عامين كاملين على زواجنا .. فى الحقيقة حاولت البحث عن عبارات حب وكلمات ثناء أهديها اليك بهذة المناسبة لكننى تراجعت وفضلت أن أكتب كل ما يخطر ببا...
    قبل عامين (2)
  • بيت الراحة - إذا كان ظنك يسيء إلى عقلك وبلدك حين يعتبر مصر خالية من حرية التعبير بلا مقصلة متربصة بعنقك الضعيف ، وبلا قوانين مطاطة في ظاهرها بياض حمامة السلام وباطنه...
    قبل 7 أعوام

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 20 فبراير 2011

عرف رئيسك مبارك وفكر كويس وأحكم بعد كده

إعرف رئيسك مبارك وفكر كويس وأحكم بعد كده - ولو عجبك الموضوع انشره على الجميع فكر كويس احنا إيه وقول لنفسك انت عاوز إيه :
مبارك تولى الحكم في اكتوبر 1981 وكان وقتها ماهتير محمد في ماليزيا ابريل 1981 يلا نشوف مبارك عمل إيه ( وكلنا عارفين ماليزيا أصبحت إيه
تولى مبارك الحكم ؛ وقال يلا نشد الحزام علشان نحقق التنمية المطلوبة ويتمتع الشعب بكل حاجة حلوة ؛ ولكن بعد 30 سنة حكم فوجئنا بالحقائق الآتية :

1- الموافقة على إستيراد مبيدات مسرطنه وبذور يهودية واعتماد التعاون الكامل مع اسرائيل في المجال الزراعي ( والوزير يوسف والي لم يحاكم حتى اللحظة ؛ ولم نكتشف هذا إلا بعد فترة من غزو المنتجات الزراعية المسرطنه بالأسواق ) .

2- اختلاط مياه الشرب والري مع مياة الصرف الصحي ( والمسئولين لم يحاكموا ) شربنا المجاري وأكلنا من زراعات اختلط مياها بمياه المجاري .

3- الموافقة على استيراد قمح وأغذية بروتينيه " كبده ولحوم " غير صالح للاستعمال الآدمي ( وكنا نكتشف هذا بعد فترة من غزو الأسواق ) .

4- تصدير الغاز بأرخص الأسعار ومازالت بيوت كثيره لم يدخلها الغاز ( واسطوانة الغاز في بعض الاوقات وصلت إلى 30 جنيه ) .

5- فشل السياسات الزراعية خصيصا مع القمح والقطن ؛ وعدم وجود سياسات مخزونية واضحة ؛ ورغم زيادة زراعة البرسيم على حساب القمح والذرة والقطن إلا أن اسعار اللحوم مرتفعة بشده وصلت إلى 60 جنيه واللبن إلى 5 جنيه والألبان .

6- فشل سياسات الخصصة وبيع مصانع مصر وممتلكاتها للأجانب بأرخص الأسعار وفشل تلك البيوع جميعها بعد ذلك على ايدى مستثمرين غير جادين ... نهبوها وخربوها بعد ذلك .

7- رغم نمو دخل قناه السويس والحركة الملاحية إلا أن دخلها محجوب وليس ضمن الموانة العامة .

8- رغم زيادة أعداد خريجى الجامعات والفنيين إلا أن البطالة استفلحت والأيدى العاملة ليست مؤهله .

9- هروب شباب البلد وتعرضهم للغرق أثناء الهجرة غير الشرعية بسبب البطالة .

10- تفشي الواسطة والمحسوبية في البلد وفي كل الجهات الحكومية .

11- التستر على صاحب عبارة الموت والسماح بهروبهم وعدم القصاص منه .

12- قمع الشرطة للشعب في السنوات الماضية وعدم كبتها ( شرطة المرافق ؛ المرور ؛المباحث ؛ الأمن العام ؛ أمناء الشرطة ؛ مباحث أمن الدولة التى تعتبر دولة داخل دولة بلا اي محاسبة.....  ) .

13- انتهاج اسلوب تعليمي فاشل رغم وجود انظمة تعليمية دولية في مصر ( اللي معاه فلوس يعرف يتعلم والفقير خلىه في المدارس الحكومية الفاشلة ) .

14- قتل البحوث العلمية وتقييدها بمصاريف عاليه وعدم دعمها بالبعثات الأجنبية .

15- فشل سياسة البترول وعدم وجود تحديث لها بإدخال معامل تكرير ترحمنا من الاسعار العالية رغم وفرة الانتاج .

16- فشل سياسة المياه وعدم المحافظة عليها رغم وجود نهر النيل بيننا ؛ وعدم إبتكار أساليب ري مأمونه ومصادر مياه متنوعة رغم الاتجاه نحو ندرة مياه العالم .

17- فشل سياسة الكهرباء رغم وجود السد العالي وغلو اسعارها .

18- فشل السياسة الإعلامية بعدم وجود برامج ثقافية او تنموية وإقتصارها على قنوات منوعة مع مقدمى برامج حوارية مأجورين .

19- فشل السياسة السكنية بغلو اسعار الشقق رغم توافر الاراضي الصالحة للتشييد ؛ وعدم دعم المواد اللازمة للبناء من حديد او اسمنت او مون .

20- فشل مشروع توشكى رغم صرف أكثر من 12 مليار دولار بعدم الاستماع إلى الخبراء الرافضي لهذا المشروع وقت بدء تنفيذه ؛ فلم نري منه أي انتاج في السوق المحلى .

21- فشل سياسة الدولة في خفض الإنفاق العام وملاحظات البذخ الحكومى بالاحتفالات والزيارات رغم شكوى العجز الدائم في الموازنات .

22- فشل الحياة السياسة بنواب غير مؤهلين بتولى منصب نائب مجلس شعب ؛ فظهر منهم تجار المخدارت ونواب القروض ....

23- فشل سياسة التوظيف وتقديم الخدمات ( فالمصري مهان في كل المواقع الحكوميه ووحدات الإدارة المحلية ) .

24-غلو الأسعار وعدم تناسبها ابدا من دخل المواطنين .

25- عدم وجود سياسة واضحة في النهضة الاقتصادية ( زراعية او صناعية او سكانية ) .

26- عدم إتباع اساليب حديثة في الإدارات او السياسات عموما بالاستعانة بأهل الرأي النافذ .

27- فشل السياسة الخارجية على الصعيد العربي او الافريقي او العالمي ( بدليل عدم تشجع اي دولة على استقبال مصريين كزائرين أو استضافة مهاجرين ؛ فضلا عن اهتزاز صورة البلد على كافة الأصعده بس المواقف المتخاذلة غير المتوافقة مع مكانتها ) .

30- حوادث الدويقة / قطار الصعيد / قطار دمنهور / الفتنه بين الأقباط والمسليمن .... وعدم اتخاذ اي تدابير احترازية مستقبلية وعدم محاسبة المسئوليين والاكتفاء إما بإقالتهم دون محاكمات عادلة أو تقديم موظفين صغار للمحاكمات .

31-  سرقة أراضي الدولة ببيعها للمحسوبين والمعارف والأحباب بأرخص الأسعار وتوجيهها للبناء الفاخر وعدم النظرة إلى الشباب العادي .

32- تردي الخدمات العلاجية والصناعة الدوائية وعدم اهتمام الدولة بالمرضي الفقراء .

33- السجون المصرية والمعتقلات وعدم تنفيذ الاحكام الجنائية او الإدارية .

34- تعطيل القضاء واحكامه القضائية التى تعتبر عنوان الحقيقة فيما تنظر فيه من منازعات .

35- ظهور ثراء فاحش على فئات قليلة لم تكن ذات اصول او مؤهلات لهذا الثراء الفاحش .

36- عدم العدالة الضريبية بين محدودى الدخل وكبار رجال الاعمال .

37- عدم محاسبة المسئولين الفشلة عن فشلهم .

38- عدم المحافظة على موارد الدولة واموالها من المسئولين الذى ثبت فشلهم .

39- إقرار نظرية توريث الوظائف وقصرها على عائلات وأسر معينة ( إبن الظابط وابن المستشار ابن الصحفي وابن السفير وابن ... )

40- إقرار نظرية حرية الأسعار وعدم ضبطها مما سمح بالاسواق السوداء والاحتكارات .

41- إقرار سياسة طبخ القوانين المشبوهه لصالح فئات معينة .

42- إقرار سياسة جمركية فاشلة بالسماح بإغراق الأسواق بالمنتجات الصينة الغير صالحه للاستعمال الآدمي .

43- إقرار سياسة الرشاوي في كل الجهات بتفشي الفساد في كل الجهاز الإداري بالدولة .

44- إقرار سياسات فاشية تعتمد على الحزب الأوحد ومساندته .

45- انتشار المخدرات والسيطرة الحكومية على تجارته ( والكل فاهم وعارف ما حدث من 6 شهور ) .

46- انتشار الفساد الجنسي بين فئات الشعب على اختلاف إنتمائته كلا على شاكلته ( كيلو اللحمة بـ 100ج والسهرة الحمرا بـ 50 جنيها ) .

47- عدم المحافظة على الثروات الطبيعية للبلد وعدم اتباع سياسات استكشاف المعادن رغم ثبوت وجود ثروات معدنية .

48- عدم مشورة أهل العلم المشهود بهم في سياسات الدولة .

49- اتخاذ سياسات دولية فاشلة مع دول حوض النيل والدول العربية .

50- اتخاذ سياسات اجتماعية فاشلة في ظل عدم الإسراع في اتخاذ خطوات نووية سلمية .

51- عدم اتخاذ اي سياسة تنموية او عمرانية او توسعيه على مناطق مصر الشاسعة .

53- فشل التوسعات العمرانية او الصناعية او الزراعية .

54- غلو اسعار الأسماك رغم وجود 3 مصادر كبيرة ( بحرين ونهر ) بالإضافة لبحيرات كثيرة .

55- عدم الاهتمام بالأساطيل السمكية البحرية وعدم دعمها .

56- فشل ......

57-  كبت الأراء والخبرات .

..ماليزيا

.الهند ..

.الصين .

.البرازيل

..أين نحن.............

واعتقد ان هناك الكثير والكثير من المظالم التى ترتب عليها ان هناك 40 مليون فقير ( كما ورد بتقارير الأمم المتحدة ) .

إن كان الرئيس مبارك لدية سلطة فهو إذن خاضع للمسئولية والمسئولية تعنى تقديم كشف حساب عن فترات رئاسته وذلك لتقيم ما استعمله من سلطات .

إن كان الرئيس مبارك هو الرئيس الأعلى للسلطة التنفيذية فيجب أن يحاكم ويحاكم كل المسئولين الذين كانوا دائما يعترفوا بانهم ينفذوا ما ينفذوه بناء على توجيهات السيد الرئيس .

إن كان الرئيس مبارك لديه حلول .... فمتى ظهرت حتى يمكن تنفيذها في ظل تلك الظروف ... ولماذا لم تظهر فيما سبق .

الملك فاروق ترك الملكية حرصا على المصريين .... فهل الرئيس الديمقراطي أكثر ملكيا من الملك .

غاليه يا بلادي اهداء الي شهداء الحريه

الأحد، 13 فبراير 2011

المبدع دوماً / الشاعر فاروق جويده

ياسيدي الفرعون..
قبلك ألف فرعون فجر
وأطاح بالدنيا.. وعربد في البشر
والشعب في صمت صبر
وأراك دمرت الحدائق.. والمصانع
...واستبحت دم الشجر
وأطحت بالأشجار.. شردت العصافير الجميلة..
واعتقلت الصبح.. واغتلت القمر
وتقول إنك أول الرسل العظام..
وآخر الرسل الكرام..
وفيك سر الله..
حين تشاء تعصف كالقدر!!
ياسيدي الفرعون قل لي
كيف أدمنت الفساد
وبأي حق
قد ورثت الحكم في هذي البلاد
وبأي دين..
قد ملكت الأرض فيها.. والعباد
مولاي لا تغضب..
إذا ما جاء دورك في المزاد
ورأيت عرشك بعض ما أكل الحريق
وبعض ما ترك الرماد
ورأيت تاج الملك..
يهوي فوق رأسك مثل أسراب الجراد
اقرأ حكايا الملك يامولاي..
تدرك أين أصبح قوم عاد
أتراك تعرف ما الذي خنق الجياد ؟
الجالسون علي الكراسي في عناد
الراكعون أمام أصنام الفساد
البائعون لكل شيء في المزاد
انظر إلي لون الوجوه..
وكيف غطاها السواد
انظر إلي حزن الأرامل..
خلف أثواب الحداد
هذي بلاد لم تعد
في ظل بطشك كالبلاد
صغرت بنا الأشياء.. ضاق الكون
صرنا لا نراه
الناس تهرب في الشوارع..
والحياة بلا حياه
والنهر يغرق كل يوم في دماه
مرت عليه غرائب الأيام..
من قهر.. إلي قهر..
ومن ذل إلي ذل
وجف النيل من بطش الطغاه
وطن بعرض الكون يبحث عن مداه
وطن بطول الكون يسقط من علاه
يتوكأ المسكين في الآفاق..
يسأل عن سماه
مازال يصغر في العيون.. وينحني
حتي تلاشت بين أعيننا خطاه
مولاي..
قد تصغر الأشياء بين عيوننا
وتتوه كالأيام في بحر الزمن
وتظل تصغر.. تصبح الأنهار تابوتا
ويغدو ماؤها الفضي
كالبئر العفن
تغدو الوجوه ملامحا رحلت
وطيفا من شجن
تتكسر الأشواق.. والذكري
وما عشناه فيها من محن
قد يصغر الإنسان..
حين ينام في حضن التراب..
ويحتويه الصمت.. يدفئه الكفن
لكن شيئا في العيون يظل يكبر
كلما صغرت بنا الدنيا.. نسميه الوطن
ما أصغر الدنيا إذا صغر الوطن
ما أرخص الأشياء إن هان الوطن
تخبو ملامحه.. ويهدأ صوته
ويصير نبضا خافتا فوق الزمن
ويضيق كالشريان.. ترتعد الدماء..
ويحتويها الخوف في قلب وهن
يبدو كطيف في جوانحنا سكن
ونظل نبحث كلما صغرت بنا الأشياء
عن وجه قديم.. للوطن

*******

يا سيدي الفرعون..
كيف أنام.. والأبناء في قلبي جياع؟!
كيف السبيل إليك والشكوي ضياع؟!
حاولت يوما أن أشق البحر.. أن ألقاك..
ثار الموج.. والتهم الشراع
شاهدت طلعتك البهية..
والجنود يطاردون الناس حولك..
كان يفصلنا ذراع
وهوت علي رأسي الأيادي السود تصفعني
وتعوي فوق أشلائي الضباع
الشمس غامت في عيوني..
والمدي حولي زئير.. أو صراخ.. أو قناع
أسلمت نفسي للطريق.. ولم أزل أجري..
يطاردني قناع.. ثم يصفعني قناع
أدركت يا مولاي.. كيف يموت طفل..
لم يزر عينيه ضوء.. أو يصافحها شعاع
أدركت كيف يضيع عمر المرء.
في وهم طويل.. أو خداع
اسأل رجالك إن أردت..
عن الرحيل بلا وداع
فالناس تهرب في الشوارع..
كلما ظهر القناع
عينان غائرتان كالبحر السحيق..
رفات وجه جامد..
ويدان جاحظتان خلفهما ذراع
وعلي المدي سجن بعرض الكون..
أسنان بلون الليل.. يخفيها القناع
الأرض يا مولاي يسكنها قناع
كانت لنا وطنا كصدر الأم يحتضن الجميع
في الأمن في الماء المقطر من عيون الصبح..
في دفء الربيع
لا فرق يا مولاي في أرحامنا
يوما أتينا من ظلام دامس..
من عاش في قصر منيف..
من تسلل في القطيع
لا فرق في أنسابنا
لا فرق بين خميلة رضعت ضياء الشمس
أو أخري يحاصرها الصقيع
لكن مولاي المعظم..
لا يميل إلي الخيول
ويحب أصوات الحناجر.. والمباخر.. والطبول
لم تكره الأشجار يا مولاي ؟!
هل في النخل عيب أو رذيلة؟!
الناس تفرح كلما ارتفعت وراء الأفق
نخلات جميلة
حتي العصافير الجميلة هاجرت
خلف الأماني.. والأغاني المستحيلة
غنت لنا زمنا.. وقد كبلتها
في ساحة الطغيان مرغمة ذليلة
غزت الخفافيش الكئيبة أرضنا
وغدت خطي الفرسان مثقلة هزيلة
لا خير في وطن يبيع خيوله
كي يشتري بالعار أحزان القبيلة


*******

هذا هو النسيان يا مولاي يطردنا من التاريخ
والأمس الحزين الآن يصرخ حولنا
لا شيء يبدو في الظلام أمامنا
هذي خيول الأمس تركض بالبطون..
صهيلها المهزوم.. يبكيها.. ويبكي حالنا
غيرت خارطة الزمان..
بنيت أشباحا علي الطرقات..
تشبهنا.. وتحمل اسمنا
مولاي أخطأنا كثيرا في الحساب..
فقد نسينا ما عليك.. وكم نسينا ما لنا
أجهضت آخر ما تبقي من ليالي الحلم
من زمن البراءة بيننا
لكنه زمن الخضوع.. وسطوة الطغيان..
والجلاد يرتع خلفنا
فلكم حلمنا أن نري
وطنا عزيزا آمنا
ولكم حلمنا أن نري
شعبا نقيا.. مؤمنا
وطنا ترهل خلف قافلة الزمان..
يسير مكتئبا حزينا.. واهنا
يا أيها الفرعون.. فارحل عن مدينتنا
كفاك الآن طغيانا وظلما بينا
افتح لنا الأبواب..
واتركنا لحال سبيلنا
أتري تصدق أن يكون الخوف حصنا آمنا؟!
أتري تصدق أن يصير الحلم يوما مدفنا؟
ما عدت أملك غير فقري مسكنا
ما عدت أعرف غير حزني موطنا
فلقد نسيت طوال عهدك من أنا
ارحل وخلفك لعنة التاريخ..
أما نحن..
فاتركنا لحال سبيلنا..
نبني الذي ضيعت من أمجادنا
نحي الذي ضيعت من أعمارنا
دعنا نفتش في خريف العمر..
عن وطن عريق.. كان يوما للكرامة موطنا..
الناس تصرخ في الشوارع.. أرضنا أولي بنا
والأرض قد عادت لنا
الأرض قد عادت لنا

السبت، 12 فبراير 2011

مشهد من ميدان الحرية ميدان الشهداء ميدان التحرير

اللى مش موجود فى ميدان التحرير .. هشرحلك هنا المكان .. المكان هنا .. أجمل مكان فى مصر .. بل أروع مكان فى مصر .. تجد الفقير والغنى جنباً إلى جنب يتقاسمون رغيف العيش .. وتجدهم يهتفون بكل قوى تحيا مصر .. تجد المسلم مع المسيحى يدا فى يد واحدة تطالب بهدف واحد وهو إسقاط النظام ميدان الحرية ميدان الشهداء .. نحن فى أيام تاريخية يتحدث عنها العالم منبهراً مما يرى فى المصريين وفى الموجودين فى ميدان الحرية .. إدعوا لنا إن لم تستطيعوا أن تصلوا إلينا .. فى ميدان الحرية ..
عندما تدخل الميدان ... تجد أخوانك المرابطين فى الميدان يهتفوق لك ..
أهلا أهلا يا أهالينا .. الحرية ليكوا ولينا
والجدع جدع .. والجبان جبان .. إحنا يا جدع .. بايتين فى الميدان
حلو يا حلو .. مبارك شعبه حلو
دلعو يا دلعو .. مبارك شعبه خلعه
أهلا أهلا بالأحرار .. اللى إنضموا للثوار
أهم أهم أهم المصريين أهم
دولا عصابة بلطجية دولا باعو كل حاجة واحنا ما بنبعش حاجة احنا ما بنبعش مصر
دولا مين واحنا مين دولا حاجة واحنا حاجة دولا باعو كل حاجة دولا باعو الجلابية والوطن والبندقية

بعد دخولى للميدان سرعان ما إندمجت مع الموجودين وخصوصا الشباب واخدنا نتحدث عما يحدث فى الخارج بصفتى لسه واصل الميدان وجديد على المرابطين واخذت أشرح لهم كل المواقف بحماسة ثم إنتهيت معهم وأستاذنتهم .. واخذت أتجول فى الميدان وأنا أنظر فى الوجوه أسر كاملة ورجال عواجيز وأطفال صغار ودكتور يكنش الشارع وشاب مهندم يلم من وراءه الزبالة فى كيس مكتوب عليه تبرعوا لحسنى مبارك .
شاب يرسم علم مصر ويكتب فليسقط النظام وشاب آخر لا يتعدى عمره الـ 14 عاما يرفع لافتة مكتوب عليها فاضلك ظلطة وتطلع بره ورجل معه بعض الخبز يمر على الناس ويوزع الأكل عليهم ووجدت شابا معاقا على كرسى متحرك ونظرت اليه فى عطف واخذته فى حضنى وقبلت رأسه ثم وجدت مظاهرة للبنات تقودها بنت والدموغ تغرق عينينها وتهتف تحيا مصر ويسقط النظام
ونظرت حولى فى المكان وجدت رجل الأزهر يقف مع القس وأكبر شئ لفت نظرى فى هذا المكان الجميل ميدان الحرية أنه عندما تنظر لأى شخص أمامك تجد نفسك تبتسم له ..
المصريين هنا هم المصريين الذين طالما سمعنا عنهم وطالما حلمنا بهم وهؤلاء الشباب والرجال الذين يسهرون لحماية البوابات وتأمين المرابطين فى الميدان لهم أفضل وأروع الرجال فمتى تسمع فى الاذاعة مطلوب متطوعين تجد الجميع يهرع الى المكان ليتسابق فى التطوع لأنهم فى جهاد وما أروعه من جهاد فى سبيل الله وتحرير مصر
مشهد الصلاة لن أبالغ أن اقول أنظر إلى مشهد الصلاة فى الكعبة ومشهد الصلاة فى ميدان الحرية نفس الأعداد تقريباً ومن كتر الزحام تجد الرجال يتمون صلاتهم وهم واقفون وتجد اخوتنا المسحيين يحرسوننا أثناء الصلاة .. الله أكبر عليكى يا مصر
ويا سلام لما الاذاعة بتشغل الاغانى الوطنية تلاقى الكبير والصغير بيغنى مع الاغانى والدموغ فى عينينه ومش هأخبى عليكم انا دموعى بتنهار مع كل مشهد من هذه المشاهد حتى إنى بقيت مش عايز أنام علشان أفضل متابع كل اللى بيحصل وأسجله ليكم ولكل الأجيال
كل المشاهد هنا رائعة
وتجد ترابط وحب ووئام لا يمكن أن أوصفه بمعناه الدقيق فكل المشاهد رائعة
ولا يوجد هنا قائد ولا أحزاب ولا أخوان ولا غيره كلنا واحد
وكلنا موجودين تحت مطلب واحد
الشعب يريد إسقاط النظام
أنتظرونى مع مشاهد أخرى
وأعتذر أنى لن أستطيع أن أمدكم بالصور والفيديوهات الآن بسبب سرعة الإنترنت
والصور كثيرة والحكايات أكثر فهذه هيا مصر كما عرفناها بأخلاقها وسلوكياتها
والسلام عليكم


بعض الصور سريعا






الأربعاء، 9 فبراير 2011

افيقو واعلمو الحقيقه

حدد المتظاهرون المصريون الشباب مطالبهم في سبع بنود محدده وأرسلوها لنائب الرئيس ووضعوها على اللافتات بمقاسات مختلفة في كل مكان في ميدان التحرير ونحن ننشرها الآن في كل مكان في مصر والعالم ليتم تقييم صدق النظام الحاكم في مصر بمنتهى الأمانه بعد أن ادعى السيد نائب الرئيس وكذلك السيد رئيس الوزراء أن المطالب تم تحقيق 90% منها
المطالب هي:
1 -   إسقاط الرئيس                                                 لم يتم
2 -   حل مجلسي الشعب والشورى                              لم يتم
3 -   انهاء حالة الطوارئ فوراً                                   لم يتم
4 -   تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقاليه                       لم يتم
5 -   برلمان منتخب يقوم بعمل التعديلات الدستورية        لم يتم
6 -   محاكمات فورية للمسئولين عن قتل شهداء الثورة    لم يتم
7 -   محاكمات عاجلة للفاسدين وسارقي ثروات الوطن     لم يتم
 
النتيجة النهائية لم يتم تحقيق أي مطلب من المطالب السبعة أي أن الرئيس ونائب الرئيس ورئيس الوزراء الجديد كذابون 
 
 
ماذا سيحدث لو عاد المتظاهرون إلى بيوتهم الآن تحت الضغط جوع الشعبى وحاجته إلى المواد الغذائية التى يتحكم فيها النظام، وامنه الذى يهدده النظام، وحاجته إلى المرتبات التى يمنعها النظام، فضلاً عن اثارة فزعة الأخوان، والجهات والأجندات الأجنبية، والفئة المندسة، واستثارةعواطفهم ونخوتهم نحو جلاديهم وسارقيهم، إلى آخر قائمة الأكاذيب التى يبثها اعلام النظام، وانخداعهم بكلام الرئيس ونائب الرئيس ورئيس الوزراء؟
 
لقد وعد النظام الكاذب بالمزيد من الإصلاحات (وقد أثبتنا كذبه في السطور السابقة بنسبة غير مسبوقه 100%)
هذه هي وفيما يلى النتائج السبعة لبقاء هذا النظام (إن عاد المتظاهرون إلى لبيوتهم) حتى شهر سبتمبر القادم:
1 -   سينتقم الرئيس من كل المتظاهروين وممن أيدهم وسوف لا يثق العالم في الشعب المصري بعد وسيعرفون مدى ضعفه ولن يراهنوا على إرادته أبداً بعد اليوم.
2 -   لن يتم حل مجلسي الشعب والشورى على افضل تقدير فسوف يتم قبول الطعن فى عضوية بعض الاعضاء المطعون فى عضويتهم ولكن بما يحفظ نسبة الأغلبية كنسبة احتكارية من مقاعد المجلسين لكن وسوف سيتم إعادة تزوير الانتخابات مرات أخرى ولن يتحرك أحد لأن الذي يفكر في المعارضه فسوف سيتم سحله عندئذ
3 -   ستستمر حالة الطوارئ إلى ل الأبد وسوف تنتقم الشرطة من الشعب خاصة بعد أن ثبت أن اللصوص والبلطجيه الذين قبض عليهم الجيش وجد  كان الكثير منهم من ضباط وأمناء ومندوبى الشرطة فهم على استعداد للمزيد من البلطجة والسرقه (هؤلاء تربوا على عدم وجود أخلاق ولا دين ولا قيم) وحريصون كل الحرص على التشبس بمكتسباتهم غير المسيوقة فى ظل النظام الحالى
4 -   ستستمر الوزارت الفاسدة  الحكومة وما قد يليها من حكومات تنفذ توجيهات الرئيس كما أعلن الرئيس بنفسه أنهم كانوا ينفذون توجيهاته وكانوا انفسهم دائماً يعلنون ذلك فالرئيس هو النظام والنظام هو الرئيس
5 -   سيقوم مجلس الشعب المزور بإصدار المزيد من القوانين الفاسدة بأوامر رئيس الجمهورية كما كان يحدث في السابق, وسيتم إذلال الشعب كله وبالقانون
6 -   لن يحاكم المسئوليون عن قتل شهداء الثورة ولكن سيتم قتل المزيد من الشرفاء ويعتقل والتنكيل بالباقوين بواسطة جهاز أمن الدولة الذي يجب تفكيكه بعد نجاح الثورة إن شاء الله لها النجاح.
7 -   لن يتم محاكمة الفاسدين وسارقي ثروات الوطن ولن يتم تعقب الهاربين باموال الشعب، ولكنهم سوف يتمتعون بما غنموا آمنين فى اجمل بلاد العالم،  ولكن سوف يكافأ البلطجية الذين أطلقهم هؤلاء الفاسدين على المتظاهرين وعلى الشعب في الشوارع والبيوت وسنفقد الأمن إلى الأبد وسوف يكرس وجودهم كدعامة اساسية للنظام ولن يأمن أحدنا على نفسه وبيته بعد اليوم
 
هل ما زلتم تطالبون المتظاهرين بترك ميدان التحرير والعودة إلى المعتقلات (عفواً إلى بيوتهم مؤقتاً)؟
هل تصدقون أن من نشر الظلم والذل والفقر والمرض خلال ثلاثين عامًا سنة مقابل أن يسرق لنفسه وأعوانه أكثر من ألفي مليار جنيه مصري سيقوم بالإصلاح خلال تسعة أشهر؟
 
- حسني مبارك ابن مُحضِر كان لا يملك قوت يومه أصبح من أغنى أغنياء العالم
- أحمد عز كان طالب فاشل وطبال خلف راقصة وعامل في السبتيه أصبح من أغنى أغنياء العالم
 
- علاء حسني مبارك شريك في معظم أكبر شركات مصر بدون رأس مال وهو السبب في وفاة وجيه أباظه بعد أن سرق منه صفقات استيراد سيارات شركة "بيجو" الفرنسية لضباط القوات المسلحة المصرية وأصبح علاء مبارك من أغنى أغنياء مصر بسبب استغلال نفوذ الرئيس الظالم.
 
- يوسف والي قضى على زراعة القطن المصري الفائق الجودة صاحب السمعة العالمية وكذلك على الفواكه المصرية المميزة واستورد لنا من اسرائيل الفواكه والخضر الفاسدة التي نشرت الأمراض بين الناس, وبذرة القطن المنزوعة الزغب جميلة المظهر التي تنتج محصولاً رديئاً يرفض العالم شراؤه فيندم كل فلاح مصري على زراعة القطن (إسألوا الفلاحين) في المقابل أصبح يوسف والي من أغنى أغنياء العالم ولم يتعرض للمسائلة لدرجة أنه بمنتهى الوقاحة رفض الحضور للمحكمة كشاهد في قضية المبيدات الحشرية المسرطنة التي استوردها من إسرائيل مساعده يوسف عبد الرحمن وبتوقيع الوزير يوسف والي بنفسه على وثائق الموافقة على استيراد هذه المواد المسرطنة المحرمة دولياً. وقد اقر وقتها بانه مجرد موظف فى الدولة وان هذا يتم بعلم واقرار النظام
 
- عاطف عبيد الذي باع الشركات الخاسرة ثم الشركات الرابحة بأسعار تقل عن عشرة بالمائة من قيمتها أصبح من أغنى أغنياء العالم ولم يحاسبه أحد حتى اليوم، بل وتمت مكافئته بتعينه فى وظيفة اخرى يتقاضى عنها نصف مليون دولار شهريًا
 
- رشيد محمد رشيد وزير الصناعة السابق والذي لم يتهمه أحد بأي فساد تم وضعه على قوائم الممنوعين من السفر والمتحفظ على أموالهم، بعد ان غادر بالفعل الى دبى وتم نقل منقولاته الثمينة وعائلته فى طائرة خاصة, بينما يمرح أنس الفقي وزير الإعلام الفاسد الذي أغلق القنوات الفضائية الإسلامية بدون أي تهمة ولا تحقيق وفتح الباب واسعاً لقنوات الرقص والغناء والعُهر, بل وأصدر أوامر بعد استقالة الحكومة وقبل تشكيل الحكومة الجديدة وكأنه ما زال وزيراً بما يؤكد أن هؤلاء لا يحترمون قانون ولا دستور ويتصرفون وكأنها عزبة مملوكة لهم وأن الشعب هو مجموعة عبيد لا حق لهم.
 
- أحكام القضاء لا تنفذ إلا في حقوق الضعفاء والفقراء, أما الأغنياء وأصحاب السلطة فلا قانون ولا قضاء, وكل واحد من الشعب إذا فكر في هذه العبارة فسيجد مئات المواقف التي يعلمها هو شخصياً بين أهله ومعارفه وما تابعه من أخبار خلال الثلاثين سنة الماضية تؤكد له غياب العدل وانتشار السلطة، والمحسوبية فوق القضاء والحق والعدل.
 
- الرشاوى التي أصبحت هي القاعدة الأساسية في مصر نتج عنها كل ما هو خبيث
 
- شوارع يتم تكسير الأسفلت بها وإعادة رصفها مرات ثم تركها بدون أسفلت حتى يتربح المرتشون من التكسير وإعادة الرصف ثم يتوقف الأمر بشوارع مكسره عندما تنتهي الميزانية التي كانت تكفي لجعل الشارع طريقاً دولياً لو تم العمل به بضمير دون نهب وسرقة ورشاوى
 
- قمامة منتشرة في كل مكان بعد أن سرقت الحكومة أموال النظافة عن طريق تحصيلها مع فواتير الكهرباء وإعطائها لشركات أجنبية تشاركهم السرقة دون أن ترفع القمامة كما كان يرفعها الزبالون عندما كانوا يتعاملون مع الشعب مباشرة بدون وساطة حكومة المرتشين اللصوص.
 
- أراضي الدولة منعتها الدولة عن شباب الاستصلاح الزراعي وعن الراغبوين في البناء عليها للسكن أو للصناعة والمشروعات المنتجة, وأعطتها لرجال الأعمال بملاليم مقسطه على أكثر من عشرين سنة بل وبقروض ميسرة من بنوك الدولة نفسها حتى يتاجروا بها فيزيد ثراؤهم من دم الشعب بسرقة مال الشعب (أراضي الدولة) وبيعها بمئات أضعاف السعر (باعت شركات أراضي للبناء بما يزيد عن ستمائة جنيه للمتر المسطح ما اشتروه بأقل من ستة جنيهات)
 
أفيقوا أيها المصريون ولا تتابعوا التليفزيون المصري الكاذب الذي يزين أكاذيب الرئيس ونائب الرئيس ورئيس الوزراء
بل تابعوا أي قناة غير القنوات المصرية والأفضل أن تتابعوا جميع القنوات لتعلموا أن جميع قنوات العالم صادقة ما عدا التليفزيون المصري فقط يكرر ما فعله في نكسة 1967
 

الأحد، 6 فبراير 2011

أنصاف الثورات كتبتها هند مسعد

بعد 30 عام من الإستبداد لا أصدق ان الشعب المصري أخيرا ثــــــــــار، لم أكن أتخيل بأى حال من الأحوال أن الدعوة لثورة 25 يناير ستتحول لثورة شعبية وإنتفاضة لم تشهد مثلها مصر منذ عقود، هل هذه حقيقة فعلا !! الأحداث تتوالى بسرعة يصعب معها إستيعاب هذا النصر.

يخرج علينا الآن من يقولون يكفى المكاسب المحققة حتى الآن كتعديل المادتين 76 و 77 من الدستور وأن مبارك لن يترشح لفترة قادمة لا هو ولا ابنه، كفى إهدار لدماء المصريين، وكفى ........ وكفى .......... ولا يتوقفوا عن مسلسلات الاعلام المصرى بالحديث عن الفراغ الدستورى فى حالة رحيل مبارك وعن الاحتلال الأمريكي والإسرائيلى لمصر وعن أن قناة الجزيرة عميلة لإسرائيل وأن أدمن بيدج خالد سعيد خائن وأن مبارك كرامته من كرامة مصر وأن مصر تخسر كل يوم أرواح وأموال و........ و ...... مسلسلات لا تنهي يتم بثها حصرى على التلفزيون المصرى.


لى بعض الأسئلة:

هل تم ذكر المادة 88 فى خطابه المضلل؟؟هل تم التصريح بإلغاء قانون الطواريء فى خطابه المضلل؟؟هل تم التصريح من شخصه أن ابنه لن يترشح؟؟



الجواب "لا" لم يتم ذكر كل هذا

سؤال آخر : كم عدد الشهداء والجرحى حتى خروجه علينا بخطابه المضلل؟؟


عشرات الشهداء وآلاف الجرحى

لقد دفعنا عشرات الشهداء ومئات الجرحى حتى يتم يخرج علينا بخطابه المضلل يتفاوض فيه على بعض المطالب


عزيزى المؤيد لبقاء مبارك شهور إضافية أنت واحد من اثنين

عميـــــــــــــل للنظام أو مغفل


Zoom In دقق فى الصور

- مبارك اتحفنا بخطاب تاريخي مضلل وفى اليوم التالى مجزرة فى التحرير راح ضحيتها 11 شهيد و5000 جريح


- مبارك اتحفنا بخطاب تاريخي مضلل وبعدها تقتحم قوات الأمن مركز هشام مبارك والنديم لحقوق الإنسان وتعتقل نشطاء حقوقين وسياسيين



- مبارك اتحفنا بخطاب تاريخي مضلل وعن تقديره لحرية الرأى ولشباب 25 يناير ثم يحملهم مسئولي الفوضى فى مصر، طبعا لأن معتصمين التحرير هم من أعطوا الأوامر بخروج المجرمين من السجون ، وهم من أرسلو رجال أمن بلباس مدنى وبلطجية ومخبرين على أنفسهم فى التحرير ليقتلوهم بالخيل والجمال والبغال والعصى والأسلحة البيضاء والرصاص المطاطى.



- الرئيس اتحفنا بخطاب تاريخي مضلل ولم يتوقف الاعلام القذر عن تزوير الحقائق ونقل صور مخالفة للحقيقة عن الثورة والثوار ، فملايين المصريين الذين خرجوا فى مختلف محافظات مصر عملاء ولهم أجندات خارجية. أكثر من مليون شخص صلوا الجمعة فى ميدان التحرير هم عملاء للموساد الإسرائيلى !!



بعد كل هذا مطلوب منى أن أثق فى مبارك " صبرنا 30 سنة - نصبر بضع شهور"



هل حاكم بهذا الشكل ممكن أن يصلح شيئا!! وحتى لو أصلح حتى الآن بعض أخطائه ما نسمعه عن وقف رجال أعمال من السفر وتجميد ارصدة البعض وغيره .... فإنه إصلاح مكروه وما حمله على الاصلاح الا غضب الشعب لا حبا منه فى الاصلاح، هو فقط يضع بعض رموز الحكومة السابقة كبش فداء لبقائه الحالى



مبارك يريد الاستمرار فى السلطة للآتى:



الفرق بين الرئيس المخلوع و المتقاعد: من أجل تجميد المحكمة الدولية حسابات الرئيس وعائلته وحكومته ويحاكم يجب أن يكون مخلوع و يجب أن يثبت أن مصدر أمواله قانوني إذا تقاعد القانون يختلف ...يجب أن يثبت الشعب مصدر أمواله غير قانوني من أجل تقديمه للمحاكمة، ففى حال استمرار مبارك فى السلطة لشهور إضافية فلن نتمكن من محاكمته.



تأمين ثرواته هو وعائلته التى تتراوح ما بين 40 الى 70 مليار دولار، لا شك أن كل هذه الأموال من جهده وسهره الليالى على خدمه الوطن !



الإنتقام من كل رموز الثورة وكل من دعا إليها وكل من ساندها وهذا ببساطة يتجلى فى أنه حتى الآن تم إعتقال العديد من النشطاء والعديد مختفى فى ظروف غامضة أو كما قال عمر سليمان " حسابا عسيرا" .



بعد كل هذا مطلوب منا أن نعطي لمن إغتصب أمنا لمدة 30 عام عدة شهور إضافية لمواصلة النهش والإغتصاب

الى كل من يقول كفى مظاهرات اقول له تظاهرنا منذ سنوات نطالب بحقك .. دخلنا السجون .. تعرضنا للتعذيب .. فقدنا وظائفنا .. فقدنا كل شئ والآن حينما حصدنا مكاسب تقولون لنا اوقفوا الثورة اصمتوا من اجل كل ام ثكلى وكل ارملة وكل يتيم ذنبهم فى رقبة هذا النظام .. من اجل كل فقير مات جوعا .. وكل فقير مات بردا .. وكل مصرى مات غرقا .. وكل مصرى مات حرقا بسبب هذا النظام .. من اجل اجيال جديدة لا تتجرع الذل والهوان كما تجرعناه نحن
 
عزيزى المؤيد لبقاء مبارك شهور إضافية أنت واحد من اثنين

عميـــــــــــــل للنظام أو مغفل
 
 

كيف نثق فى وعودهم؟ مقال للكاتب الكبير فهمي هويدي

مقال للكاتب الكبير فهمي هويدي




ريد أن نصدق الوعود، ولكن الذين يطلقونها هم انفسهم الذين يكذبونها. نريد أن ننسى أنهم تلاعبوا بمشاعرنا وضحكوا علينا كثيرا وافترضوا فينا البلاهة والغباء، لكنهم لا يكفون عن تذكرينا بما فات حين حدثونا عن أزهى عصور الحرية وحكمونا طول الوقت بقانون الطوارئ. وحين وعدونا بانتخابات نزيهة ثم زوروها بغير خجل، وحين وعودنا بالاصلاح السياسى ثم عمدوا إلى تكريس تأييد السلطة وإلغاء الاشراف القضائى على الانتخابات وتوسيع نطاق المحاكم العسكرية، وحين تباهوا بارتفاع سقف حرية التعبير ثم انقضوا على منابر الإعلام الحر وقمعوا المراسلين الصحفيين. وحين حدثونا عن دولة المؤسسات وسيادة القانون، ثم عصفوا بهما وأصبحت مقدرات البلد حكرا على مؤسسة الرئاسة وسيادة الرئيس.. وحين وحين إلخ.

ذلك كله استمر طوال الثلاثين عاما الماضية، ويبدو أن اسلوب المراوغة والالتفاف والمراهنة على بلاهة الشعب المصرى وغبائه تحول إلى طبع يصعب الخلاص منه حتى بعدما انفجرت ثورة 25 يناير التى أعادت الروح إلى مصر وجددت أملها فى مستقبل تستعيد فيه كرامتها وكبرياءها وقرارها.

خلال الأيام العشرة الماضية تتابعت أمام اعيننا خمسة مشاهد تجلى فيها ذلك الطبع الرذيل على النحو التالى:

● وجه الرئيس حسنى مبارك خطابا إلى الأمة كان أهم ما فيه إعلانه عن عدم الترشح للانتخابات الرئاسية الجديدة ولغته التى مست شغاف بعض القلوب. وظننا انها محاولة لتحقيق الأشواق وترطيب الجوانح، لكننا لم نهنأ بذلك الشعور طويلا ذلك أنه بعد مضى ساعة فقط من ذلك الخطاب العاطفى، كانت مجموعات البلطجية وميليشيات الأجهزة الأمنية تتقدم نحو المعتصمين فى ميدان التحرير، حاملة معها السيوف والجنازير وأسياخ الحديد، التى كانت مقدمة للمذبحة التى أريد لها أن تقع صبيحة اليوم التالى. وكانت النتيجة انهم لم يشتبكوا مع المتظاهرين فحسب، ولكنهم أيضا نسفوا فى الوقت ذاته كل أثر ايجابى لكلام الرئيس.

● بعض المسئولين فى النظام ــ رئيس الحكومة ورئيس مجلس الشورى بوجه أخص ــ تحدثوا فى البداية عن تأييدهم لحق الشباب فى التظاهر السلمى. وحين صدق البعض هذا الكلام وتشجعوا مما جعلهم ينضمون الى التظاهرات فى المدن المختلفة، فوجئوا بمصفحات الأمن المركزى التى قتلت منهم أكثر من 300 شخص حسب تقارير الأمم المتحدة.

● فى البداية جرى امتداح الشبان المعتصمين، باعتبارهم من ابناء مصر البررة الذين ينخرطون ضمن شرائح الوطنيين الذين تعتز بهم البلاد، ولكن حين ثبت اولئك الشبان على مواقفهم ولم يستجيبوا لاغراء المديح، فإن الخطاب السياسى والإعلامى تغير بمعدل 180 درجة، فثورة ميدان التحرير تحولت إلى «مهزلة التحرير» فى العنوان الرئيسى لإحدى الصحف المحسوبة على الحكومة.

ولم تكف الأبواق الاعلامية عن التشكيك فيهم وتشويه صورتهم، باعتبارهم يمثلون الاخوان المسلمين وعملاء لإيران وحزب الله وحماس. وكان طريفا للغاية أن البعض اتهمهم بأنهم ينفذون المخططات الأمريكية وكان الذين اطلقوا تلك الاتهامات من النائمين منذ سنوات فى حضن السياسة الأمريكية.

● حين حدث الهجوم على المتظاهرين بالسيوف والجنازير ولاحقا بإطلاق الرصاص الحى، واستخدمت الخيول والجمال والبغال فى اقتحام ميدان التحرير، وتم ذلك فى ظل الغياب التام والانسحاب المريب للشرطة، فإن جميع المسئولين أنكروا معرفتهم بما حدث، وغسلوا أيديهم من دماء الشهداء والجرحى فى تعبير آخر عن الاستهبال والاستغباء، كأن هؤلاء المهاجمين هبطوا على أرض مصر من السماء.

● فى الوقت الذى تشكلت فيه عدة لجان من «الحكماء» قيل إن بعضها تم برعاية وتشجيع من السلطة، ثم نشرت الصحف اخبارا عن اجتماعات لاولئك الحكماء مع عدد من كبار المسئولين، كانت ترتيبات الأجهزة غير المرئية تجهز لفض الاعتصام فى ميدان التحرير، عن طريق رفع الحواجز وسحب الدبابات، وكانت اذرعها تمتد لاعتقال عدد من الناشطين واختفاء آخرين فى ظروف غامضة، الامر الذى اعطى انطباعا بأن ما قيل عن تفاوض وتحرك للحكماء لم يكن سوى وسيلة لتخدير المشاعر وكسب الوقت تمهيدا للانقضاض وتصفية الثورة ــ كيف نصدقهم إذن حين ثم يدعوننا للاطمئنان إلى الوعود التى أطلقوها وكيف بالله عليكم نثق فى أن استمرارهم يشكل ضمانا للاستقرار فى المستقبل؟؟.