شباب بتحب مصر

  • حبيبي .. - حبيبي يا مزيج الرضاب و الدموع يا انصهار المهج كـ الشموع يا درب أسيره دون رجوع لا تتركني لنفسي لا تتركني للظنون لا تتركني للاشتياق يشعل بقلبي الجن...
    قبل شهرين (2)
  • إلى. . حبيبي - اليوم يمر عامين كاملين على زواجنا .. فى الحقيقة حاولت البحث عن عبارات حب وكلمات ثناء أهديها اليك بهذة المناسبة لكننى تراجعت وفضلت أن أكتب كل ما يخطر ببا...
    قبل عام واحد
  • بيت الراحة - إذا كان ظنك يسيء إلى عقلك وبلدك حين يعتبر مصر خالية من حرية التعبير بلا مقصلة متربصة بعنقك الضعيف ، وبلا قوانين مطاطة في ظاهرها بياض حمامة السلام وباطنه...
    قبل 6 أعوام

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 13 أبريل، 2008

هذا الزمان

كان ياما كان فى زمن غير الزما ن
شيخ عظيم اسمه الشيخ عتمان واب حنون اسمه الاب سمعان
علمونا وعرفنا منهم معنى كلمة انسان .. رغم اختلاف الاديان
كانت الانسانية بالنسبه لهمعالنا جميلا ونسمه خير سواء كنت من اهل الجامع او من اهل الدير
كان الشيخ عتمان يصرخ فى اصحابه واحبابه : تبرع يا مؤمن لبناء كنيسه
والاب سمعان فى كل قداس يقول للناس : تبرعوا يا احباب المسيح لبناء مسجد فسيح
وفى رمضان ومولد النبي الشريف كان اتباع الاب سمعان يزينون الشوارع فى المدينه ..بالأعلام والزينه
وفى عيد الميلاد المجيد كان شباب المسلمين اللذين بايعو محمد على الجهاد كانوا من اخوانهم المسحيين مش بعاد
كانوا يوزعوا الزهور وسعف النخيل قدام الكنايس يا جميل
وكان هذا الزمان احلى زمان واحلى مكان يا ايها الانسان
يافطه جميله كتبوها الاثنين وعلقوها في اوسع الميادين( اختلاف الاديان لا يفرق بنى الانسان)
والتوقيع كان عتمان الصديق وسمعان الحبيب
وفى يوم من الايام قامت ريح ونامت ريح وصرخت الطفوله فى الشوارع .. وبكت كل الامهات
لأن الريح الغادرة الفاجرة قلعت يافطة الشيخ عتمان والاب سمعان من جذورها فى الميدان
ريح مجهولة المنبع والمكان .. والاذان من فوق المأذن مبقاش اذان
واترمى الشيخ عتمان فى اللومان ... اما الاب سمعان فكان مقتول في الميدان
وعشش البوم والغربان يا شبان في نفس المكان اللى كانت فيه يافطة الشيخ عتمان والاب سمعان
وانكسر كل ناى وماتت الربابة
ومن بعيد يأتى صوت سيد درويش حزينا ( دار الزمان بينا ... تاهت خطاوينا ... ماشيين فى مطرحنا على التوهة والترحال
عايشيين والف سؤال ... يا مين يرسينا ... ماشيين ويا الزمان تايهيين... ماشيين ومش عارفين على فين مراسينا )
وبقينا في بلد كدابة كلها غش وديابة الحق فيها اصبح باطل .. بلد فيها عشرة مليون عاطل
والباطل بقي مشروع ... وناس كتير بتموت من الجوع
وناس بتاكل كفيار ... وناس بتلبس خيار
فينك يا شيخ عتمان ... فينك يا اب سمعان ؟؟ دا انا الانسان
ولأننا بنعيش فى هذا الزمان البغيض لابد نحلم بالزمن الجديد
ولو مش هنحلم هنموت ..تعالو نحلم قبل الزمن ما يفوت
فى الحلم شايف شباب .. وقلم وفكرة وكتاب
شباب كتير طالع ... وشباب جاي من المصانع
شباب جاى من قلب الغيطان .. م الحارة والزقاق والميدان
افكار شايله هم سنين... شباب من عتمان وسمعان طالعين
اتجمعوا الشباب فى نفس الميدان اللى كانت فيه يافطه الشيخ عتمان والاب سمعان
اختلاف الاديان لا يفرق بين بنى لانسان

ليست هناك تعليقات: